Skip to main content

الممثلة الاسكتلندية تيلدا سوينتون تترأس لجنة تحكيم مهرجان مراكش للفيلم

تيلدا سوينتون

 

شرع منظمو المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، في كشف تفاصيل الدورة المقبلة من هذه التظاهرة السينمائية الضخمة، حيث اختارت إدارة المهرجان وجها فنيا متميزا سبق له أن ترأس لجن التحكيم في أرقى المهرجانات حول العالم، ويتعلّق الأمر بالممثلة الأسكتلندية تيلدا سوينتون.

وعن هذه المشاركة، عبّرت هيلدا سوينتون في تصريح لإدارة المهرجان عن سعادتها لحضور النسخة المقبلة من مهرجان مراكش، كرئيسة للجنة التحكيم، وأضافت "السينما لا حدود لها، أنا ممتنة لحصولي على فرصة الانضمام إلى رفاقي من جميع أنحاء العالم لنكتشف معا الأعمال القادمة من كل القارات والاحتفاء بها، إنه امتياز ومبعث فرح. أتطلع بلهفة لكل هذا".

وستترأس سوينتون، رئاسة تحكيم هذا المهرجان الذي سينعقد هذه السنة، من 29 نونبر إلى غاية 7 دجنبر، والذي ستُحتفى فيه السينما الأسترالية، باعتبارها "ضيف شرف" دورته الجديدة. وتعدّ تيلدا سوينتون ممثلة غزيرة الإنتاج، شاركت في أكثر من 70 شريطا سينمائيا، كما أنتجت أو ساهمت في إنتاج العديد من الأفلام التخييلية والأشرطة الوثائقية منذ 2005.

 وتعد تيلدا سوينتون، واحدة من أكثر المبدعين غزارة وتميزا بين بنات وأبناء جيلها، كما تعد فنانة متمردة لا يمكن وضعها في خانة محددة، حيث تفاجئ جمهورها مع كل عمل وتبهر مع كل ظهور جديد. وبالرغم من ملامحها الصارخة، فإن تيلدا سوينتون ممثلة متعددة الوجوه كما هي فنانة متكاملة تتأرجح بين الكتابة والانتاج والتمثيل بكل مراس وسلاسة.

انطلقت مسيرة "تيلدا سوينتون" تحت إدارة "دريك جارمان" في "كرافاجيو" عام 1985، وستقف "تيلدا سوينتون" أمام كاميرا "دريك جارمان" سبع مرات، في أفلام مثل "آخر إنجلترا" و"قداس الحرب" و"الحديقة" و"فيتغنشتاين" و"إدوارد الثاني"، الذي توجت بفضله كأحسن ممثلة في مهرجان البندقية عام 1991، على أدائها لدور الملكة إليزابيث.

في 1992، حصلت سوينتون على اعتراف عالمي أكبر، بعد الدور الذي أدت في فيلم "أورلندو" المستوحى من رواية الكاتبة البريطانية فيرجينا وولف، والذي أخرجه "سالي بوتر".

كما لعبت هذه الممثلة الإسكتلندية تحت إدارة "جيم جارموش"، في "وحدهم العشاق ظلوا أحياء" و"الموتى لا يموتون". وأدت، بإتقان وتلقائية، دور أم عاجزة عن نسج روابط قوية مع ابنها، في شريط "نحتاج للحديث عن كيفين" للمخرج "لين رامزي". كما اشتغلت "تيلدا سوينتون" مع المخرج "لوكا غوادانينو" في "أموري" و"الدفقة الكبيرة" ومؤخرا "سوسبيريا".

سوينتون، هذه الممثلة البارعة، تستطيع أيضا الانتقال بسلاسة كبيرة من نمط سينمائي إلى آخر، حيث شاركت في فيلم "Dr. Strange" الذي أنتجته استوديوهات "مارفيل"، وظهرت في "إيمي المجنونة/حطام القطار"، وهي كوميديا من إخراج "جود أباتو" وشاركت فيها رفقة "إيمي شومر"، وقد حصد هذا العمل إشادة النقاد. كما أدت الأدوار الرئيسية في أفلام ناجحة عالميا مثل "محطم الثلج" و"أوكجا"، وهما من إخراج "بونغ يون هو".

 وفي 2008، حصلت على جائزة "BAFTA" (جائزة الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزة)، والأوسكار كأفضل ممثلة في دور ثان، مكافأة على أدائها المميز في شريط "مايكل كلايتون" لصاحبه "توني غيلروي".

وقد أنهت "تيلدا سوينتون" مؤخرا تصوير فيلم "البعثة الفرنسية" لـ"ويس أندرسون" – وهذا هو الشريط الرابع لهما" وكذلك تصوير الجزء الثاني من "التذكار" للمخرجة "جوانا هوغ"، و"ميموريا" لـ"أبيتشابونغ فيراستاكول".

Reste informé de toute l'actualité
Inscris-toi à la newsletter

Restez connecté

Personnalisez votre newsletter et vous receverez uniquement ce dont vous avez envie. On ne vous spammera jamais :)
The subscriber's email address.
HIT RADIO
HIT RADIO | 100% HITS